Recent Posts

الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

لقاء المنصورة....... مين رايح من القاهرة؟

مين رايح من القاهرة؟

اللى رايح ياريت يبعتلى 

علشان نرتب

الخميس، 23 ديسمبر، 2010

لقاء الخير...... لقاء المنصورة

لقاء خيرى فى المنصورة
يوم الجمعة 31 ديسمبر
التفاصيل عند ندى الياسمين
http://ndaelyasmeen.blogspot.com/

الخميس، 16 ديسمبر، 2010

فاتت جنبنا


إزيكم
تصدقوا التدوين ليه وحشة برضه؟
النهارده حتكلم فى موضوع عاطفى
طبعا فى وسط الهناء والرخاء اللى إحنا عايشين فيهم
مافاضلش حاجة نتناقش فيها غير المواضيع العاطفية

بهزر والله يا جماعة بلاش حد يزعق

المهم
أولا إكتشفت بالصدفة إنهم عملوا إذاعة لعبد الحليم حافظ
ثانيا بقالى ثلاثة أيام كل ما أفتح الراديو أسمع أغنية فاتت جنبنا
والنهاية السعيدة وتصفيق الجمهور
طبعا هى أغنية جميلة جدا
ومن ألحان موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب
بس وأنا بسمعها نط فى دماغى سؤال غريب
وسط إنبساط المستمعين بالنهاية السعيدة دى
حد فكر فى صاحبه حصل له إيه؟
يعنى من كلام الأغنية واضح إن صاحبه هو كمان مغرم ولهان
وهو ماقالوش
وكلمها من وراه وطلعت بتحبه هو
طيب
فى الحياة الحقيقية بقى
لو واحد بيحب واحدة ولقى صاحبه بيحبها
وهو مش عارف هى عايزة مين
المفروض يعمل إيه؟
طيب لو إرتباطه بيها حيجرح صاحبه
يعمل إيه؟
مايرتبطش ويبقى التلاتة خسرانين
ولا طظ فى صاحبه والمهم سعادته
ولا يعمل إيه بالظبط
حد عارف؟؟

الثلاثاء، 14 ديسمبر، 2010

تدوينة قديمة

لو عندنا الإمكانية إننا نرجع بالزمن لورا
ونغيرحاجة فى حياتنا
تعليم , شغل , جواز , أصحاب.......... إلخ
أى حاجة بس هى حاجة واحدة فقط لا غير
ياترى ممكن تكون إيه؟ 

أنا أول واحد حقول أهو
كنت حرجع أيام الجامعة تانى
وأذاكر بحق وحقيقى 
علشان أفهم مش أنجح وبس
لأنى إكتشفت بعد فوات الأوان
إن اللى كنت بتعلمه مفيد جدا جدا
مش مجرد حشو

مستنى أسمعكم

السبت، 4 ديسمبر، 2010

البؤجة



البؤجة الشتوية
التفاصيل عند
خالد همس الأحباب
وداليا قوس قزح
مين قال جاى؟؟

الاثنين، 22 نوفمبر، 2010

فن الإدارة

كالمعتاد سائق الباص في طريقه من محطة الى آخرى ،وبينما هو في طريقه توقف باحدى المحطات ،

صعد أحد الركاب وهو شاب عملاق كأنه بطل كمال أجسام ، وعلى وجهه علامات الشر ,قد تركت على وجهه أثار المشاكل .



فسأله السائق عن التذاكر .

فأجابه والشرر يتطاير من عينيه :

" المعلم (ميمي) مابيدفعش تذاكر "،

فتركه السائق على استحياء وتابع طريقه ، وفي اليوم التالي ركب نفس العملاق ونظر اليه السائق برعب وسأله نفس السؤال بنبرة مرتعدة .

فأجابه العملاق بغلظة :

 " المعلم (ميمي ) مابيدفعش تذاكر " . وتكرر هذا المشهد مرات ومرات . نفس السؤال ونفس الاجابة . دون أن يتجرأ السائق أو حتى يفكر في مناقشة العملاق . 

فارق النوم عين السائق وأصابته الكآبه والخجل من نفسه ومن الركاب اللذين ينظرون اليه على أنه جبان

وبدأ يتغيب عن العمل في محاولة منه للهروب من المشكلة.

ولكنه قرر أن يواجه نفسه ويتحداها ، فذهب بجسمه النحيل وقامته القصيرة الى احدى مراكز التدريب وسجل نفسه في دورات تدريب كمال أجسام ،كونغفو ، جودو وكارتيه ،

ومضت أشهر وهو يكافح ويناضل من أجل تحرير نفسه من الخوف حتى أتقن كل فنون الدفاع عن النفس ونال منها أشكال من الميداليات وألوان من الأحزمة.



حتى حانت لحظة المواجهة مع المشكلة . فعاد الى عمله المعتاد واتجه الى نفس المحطة ، وهو يبحث عن هذا العملاق وما أن صعدت الفريسة الباص حتى نهض السائق وسأله بنبرة يملؤها الثقة بالنفس : " تذاكر"



، فأجابه العملاق بنفس الطريقة : "المعلم (ميمي ) مابيدفعش تذاكر" .. 

فأمسك السائق بقميص العملاق من رقبته وسط ذهول الركاب وصاح بصوت عال وعينان تشتعل منهما النار ."



المعلم ( ميمي ) مابيدفعش تذاكر ليه يعني " ؟ 



فأجابه العملاق بصوت خافت :

؟
؟
؟
؟
؟
"
المعلم ( ميمي ) معاه اشتراك " !!!!!!!


من فن الادارة : التأكد من وجود مشكلة قبل بذل أي مجهود لحلها

الجمعة، 19 نوفمبر، 2010

لينوا


لينوا فى أيدى إخوانكم يستوى الصف
هذه الجملة يقولها بعض الأئمة قبل الصلاة
فكرت فيها شوية
لقيت إننا مش محتاجينها فى الصلاة بس
محتاجين نلين فى إيدين بعض
علشان تستوى حياتنا كلها

وأكيد إستواء الصف ربنا ما أمرناش بيه
علشان الصلاة بس
يعنى إزاى صف الصلاة يستوى
وباقى صفوف حياتنا ماشية معرجة؟

الاثنين، 8 نوفمبر، 2010

التدخين كما يجب أن يكون


التدخين هل هو إدمان أم عادة سيئة؟
أنا رأيى الشخصى إنه عادة سيئة
ده أولاً

ثانياً بقى
أنواع المدخنين
نوع حابب الموضوع وما بيفكرش يبطل
نوع تانى مش حابب الموضوع ومتهيأله إنه مستحيل يبطل
نوع تالت بيدخن دلع ومنظره وحركات
نوع رابع بيدخن دلع فى المناسبات

ثالثا أنا بتكلم فى الموضوع ده ليه؟
علشان حاجة تانية خااااالص
أنا فى حاجة غيظانى مووووووووووت
وعارف إنى حفتح على نفسى بوابة جهنم
وإنت رجعى وإنتم مجتمع إبن تيت وكده
وهى إيه بقى؟
هى إنتشار
تدخين البنات علنى
 
وأظن إن أغلبهم بيعملوا كده منظرة
عايزة تبان ستايل وبنت ناس

يعنى الواحد بقى يقعد فى أى حتة تلاقى البنات مولعة
فى الشارع راكبين العربيات ومولعين
فى المولات واقفين مع بعض ومولعين
لأ وتلاقيها قاعدة مع ولادها وعمالة تقولهم ده صح وده غلط
وبتشوح بإيدها وفيها السيجارة

طيب إنت زعلان ليه يا عم الحاج؟
أصل الأخت اللى بتدخن وسط الناس دى مش شايفة نظرة الناس ليها
هى محترمة وبنت ناس وزى الفل
بس الناس شايفينها متحررة ومتمردة وكده

حيروح حد قايلى طز فى الناس
ماااااشى طزين

طيب يا حاجة لما ولادك يشوفوك كده
تقدرى تقوليلهم ما يدخنوش؟
طيب حتقوليلهم بمناسبة إيه

طبعا الكلام ده ينطبق على الأب كمان
يعنى لازم هو كمان يكون قدوة

إنت إنسان رجعى ومتزمت
وتدخين المرأة لا يفرق فى شىء عن تدخين الرجل

يا حلاوة المولد
لأ يفرق بقى...

إحنا مجتمعنا رافض ده
زى ماهو بيرفض البنت ترجع البيت لوحدها فى إنصاص الليالى
ده عرف.. والعرف يؤخذ به طالما ليس ضد الشرع
ومتهيألى رفض الناس لتدخين المرأة مش ضد الشرع
والمساواة مش فى كل حاجة

يعنى مثلا لو لو دكتور جامعة راح المحاضرة بشبشب بصباع
ده مش حرام ولا ضد الشرع بس مش ده عرف المكان
ولو أنا روحت الشغل ببنتاكور ده مش ضد الشرع بس ضد عرف المكان

يعنى 

هى بس الفكرة غايظانى قوى
وإنتشارها وفخر البنات بيها
وإحساسهم إن ده عادى
منرفزنى

لأ مش عادى
ونظرة أغلب الشباب والرجالة للبنت دى
مش عادية





الاثنين، 25 أكتوبر، 2010

الإختيــــــــار

أحيانا كثيرة يجب علينا الإختيار
بين ما هو سهل
وما هو صائب

الأربعاء، 13 أكتوبر، 2010

لو لم أكن مصريا لوددت أن أكون تشيلياويا


اللى فى الصورة ده لابس أحمر
رئيس تشيلى
والخبر ده من موقع مصراوى


كوبيابو (تشيلي) (رويترز) - تواتر وصول المجموعة الاولى من العمال الثلاثة والثلاثين المحاصرين منذ أكثر من شهرين في عمق منجم في تشيلي الى السطح صباح يوم الاربعاء في كبسولة انقاذ مصنعة خصيصا لهذا الغرض لا يزيد باعها كثيرا عن عرض كتفي الرجل.

أخذ العمال الاربعة الذين وصلوا الى السطح حتى الان يقفزون في الهواء ويلوحون بقبضتهم ويعانقون احباءهم. وانفجر الاقارب والاصدقاء يصيحون في فرحة لدى وصول أول الناجين وهو أب لطفلين.

وصل فلورينسيو افالوس الى السطح واستنشق الهواء لاول مرة منذ 69 يوما بعد حادث مأسوي وقع على عمق 652 مترا تحت سطح الارض.

وبعد ان عانقه وقبله الاقارب بدا افالوس بصحة جيدة بعد رحلة سالمة الى السطح استمرت 16 دقيقة. ثم عانقه بعد ذلك الرئيس التشيلي سيباستيان بينيرا الذي أمر باصلاح أنظمة السلامة بالمناجم بينما أخذ الحضور يهتفون "تحيا تشيلي."


كان الناجي الثاني هو العامل ماريو سيبولفيدا الذي علت صرخاته الفرحة وصعدت الى السطح قبل ان يخرج ضاحكا من كبسولة الانقاذ لتحيط به ضحكات أقاربه الذين كانوا ينتظرونه. وفور ان خرج من الكبسولة فتح حقيبة صفراء كان يحملها وأخرج منها تذكارات من صخور المنجم ودس واحدة بقوة في يد الرئيس التشيلي.

قال وهو يصيح "انا طائر من الفرح" وأخذ يحتضن كل من يقابله.

ثم وصل الى السطح العامل الثالث والرابع من بين 33 عاملا استمرت محنتهم لاكثر من شهرين.

واختبرت فرق الانقاذ بنجاح من قبل كبسولة الانقاذ التي ترفعهم الى السطح.

وقال يوم الاثنين وزير التعدين لورانس جولبورن للصحفيين ان القفص الذي صمم خصيصا على شكل رصاصة انزل بالكامل تقريبا بطول عمق منفذ الخروج دون اي عوائق.

واضاف انه فور البدء في عملية الاجلاء بحلول منتصف ليل الثلاثاء (0300 بتوقيت جرينتش الاربعاء) ستستغرق عملية رفع العمال الى اعلى من داخل المنجم المنهار الواقع على مسافة نصف ميل تحت الارض 48 ساعة.

وظل عمال المنجم محاصرين وسط الظلام في المنجم منذ انهياره في الخامس من اغسطس اب وهو منجم للذهب والنحاس في صحراء أتاكاما.

وانتهى عمال الانقاذ من تدعيم فتحة الخروج صباح الاثنين. وقرر المهندسون تبطين جزء من الفتحة الضيقة البالغ طولها 625 مترا تقريبا بأنابيب معدنية لتجنب حدوث اي كارثة في اللحظة الاخيرة.

واستخدمت فرق الانقاذ حفارا لحفر المنفذ واطلق على كبسولة الانقاذ اسم فينكس نسبة الى الطائر الاسطوري.

الاثنين، 11 أكتوبر، 2010

رد قلبى


- شوفت إمبارح فيلم رد قلبى؟
- لا .. ليه؟
- أصل الفيلم ده أنا بموت فيه
- أه طبعا هو فيلم قديم بس جامد
- جامد موت .. كان كل مايجى وأنا صغير لازم أشوفه
بس إمبارح أول مره أشوفه ومافهموش
- إزاى يا عم إنت ... هو كيميا؟
- بس خليك معايا.. هو الراجل أبوهم ده - حسين رياض - مش كان جناينى؟
- أه
- وكان عايش مبسوط فى حياته
- أه
- وولاده بيتعلموا فى المدارس؟
- أه
- وولاده واحد دخل حربية والتانى كلية البوليس؟
- أيوه أيوه ... إنت حتسمعلى الفيلم... -حمادة إتنين شيشة قص هنا-
- طيب هو ينفع دلوقتى واحد جناينى يدخل إبنه حربية أو شرطة؟
- متهيألى لأ - كررررررررررررر-
- أومال ظلم إيه اللى الفيلم بيتكلم عنه؟
- مش إنت شوفت لما الواد الكبير كان عايز يتجوز إنجى وأبوها مارضيش؟
- أيوه -كرررررررررررر-
- وشوفت لما ضرب عمك حسين رياض وطرده أهو هو ده الظلم
- طيب بذمتك ودينك لو واحد إبن جناينى أو إبن بواب وكان متعلم ومثقف ومتدين
وطلب إيد واحدة أبوها من الناس الهاى حيعمل فيه كده؟
- لأ طبعا -كرررررررررررر- مش حيعمل كده
- أومال إيه يا فالح- كررررررررر-
- الباشا فى الفيلم طرد الراجل وقطع عيشه من عنده
لكن دلوقتى حيقطع عيشه عنده وعند أى حد تانى وحيشرد ولاده 
وإحتمال يقطع رقبته
- عندك حق.. شد شد -كررررررررررررررررر-
- بطل بقى تتفرج على الأفلام الفاكسانة دى تانى- كرررررررررررررررررررررر-

الأحد، 26 سبتمبر، 2010

أبى

أغلب اللى بيدخلوا مدونتى مايعرفونيش
أو يعرفونى معرفة سطحية
لكن أكاد أجزم أن أغلبهم يعرفوا أبى رحمه الله
وخصوصا اللى قريبين منى فى السن
ليه؟
فاكرين مسلسل بابا عبده بتاع عبد المنعم مدبولى
فاكرين كان طيب قد إيه
فاكرين كان بيحب الناس كلها إزاى
فاكرين كان بيعامل ولاده إزاى
فاكرين تسامحه
فاكرين لعبه وحبه لأحفاده
فاكرين حنيته
أهو لو حد منكم كان شاف بابا عبده
يبقى كأنه شاف أبويا بالظبط
لأنه كان أكتر واحد طيب ومتسامح قابلته لغاية دلوقتى
من يوم ما مات لغاية دلوقتى
مافيش حد يقابلنى غير لما يقولى أبوك كان راجل طيب عمره ما زعل حد
أبويا ماكنش يعرف حاجه غير شغله وبيته وولاده وصلاته فى المسجد
ولما طلع معاش ماكنش قاعد يناقر اللى فى البيت 
زى ما رجالة كتير بتعمل
كان أغلب وقته فى المسجد أو بيشترى طلبات البيت
---------------------------------
بحاول أفتكر إنه مرة ضربنى
أو شتمنى أو أهانى
مش فاكر خااااالص
ومش علشان أنا كنت مثالى
لآ أنا كنت بعمل بلاوى أكيد
بس علشان هو كان طيب وحنين
كان بيعرف يوجهنى من غير ضرب أو إهانة
------------------------------------
ياما ضحى وحرم نفسه علشان يعلمنا كويس 
ويعيشنا كويس على قد مايقدر
وطبعا لا يمكن إنكار دور أمى الرائع
كانوا هما ماشيين بسفينة
وشايفين طريقهم
وبيعملوا اللى عليهم
ومتوكلين على ربنا إنه يوصلهم بر الأمان
-------------------------------------
يوم الخميس 16-9-2010
صلى العشاء فى المسجد
ووقف مع أصدقاءه وجيرانه
وعند ناصية شارعنا وقف مع واحد جارنا
صاحبه من أكتر من 50 سنة
وفضل يكلمه عن الموت
وإن الموت يأتى بغتة
وحكى له عن ناس كتير كان يعرفهم ماتوا فجأة
وإن الموت سهل
وإنه لابد منه
وبعدين روح البيت وقعد مع أمى وإخواتى
وكان عندنا إتنين من بنات خالاتى
قعد يتكلم ويضحك معاهم
كل ترمس وشرب الشاى وكان مبسوط قوى
ويعدين قال لبنت خالتى
سلميلى على بابا وماما وكل اللى فى أسيوط
وخرج قعد فى الصالة
خمس دقايق ونده لأمى وكان ماسك صدره
وقالها إنه تعبان ومش عارف ياخد نفسه
كان رافض يروح المستشفى أو يخرج من البيت
أمى خرجت تنده حد من الجيران
بنت خالتى بصت عليه من بعيد لقته بيستغفر ويتشاهد
جه إتنين من جيرانا وخدوه مع أمى على المستشفى
حاول الدكتور يحطله جهاز تنفس 
بس كان السر الإلهى طلع
فى الوقت ده أختى كلمتنى وهى بتعيط وقالتلى بابا تعب وودوه المستشفى
حسيت إن دى النهاية
دخلت الحمام وإتوضيت
صحيت مراتى وقولتلها إن بابا فى المستشفى وأنا رايحله
نزلت طلعت العربية وكلمت جارنا
قالى تعالى على البيت هو بقى كويس وإحنا راجعين البيت
فهمت على طول.. وطلبت أكلم أمى
قالتلى بابا مات موتة الأنبيا والبركة فيك يا حبيبى
نزل عليا هدوء غريييييييب وكنت سايق طول الطريق بالراحة خالص
كلمت أختى الصغيرة علشان أقنعها ماتنزلش دلوقتى علشان إبنها الصغير
اللى ماكملش شهرين
وجوزها كان لازم يسافر تانى يوم وماعرفش يأجل سفره
وصلت البيت وفضلت أواسى أمى وإخواتى البنات
أنا عندى 4 إخوات بنات وأنا ولد وحيد
كان نفسى أترمى فى حضن أى حد وأعيط
بس كان لازم يكون فى حد فايق ومركز علشان نخلص كل حاجة على خير
الصبح جه بسرعة على غير المتوقع
أختى بتشوف وش بابا الصبح
لاقيتها بتندهلى بصوت عالى وبتعيط
كان مبتسم ووشه منور
سبحانك يا رب
غسلنا وكفنا قبل صلاة الجمعة
صلينا الجمعة ثم صلاة الجنازة
ماقدرتش أصلى إمام وخليت الشيخ هو اللى يصلى
الجامع كان مليان على أخره وكان فى ناس بره كمان
الستات صلوا ورجعوا على البيت
وإحنا روحنا دفنا
بعد الدفن الشيخ قال خطبة قصيرة 
عظة عن الموت
ثم قال إنا لا نزكى على الله أحدا
ولكن الفقيد كان طيب وعلى خلق
وكان هاشا باشا
وكان يسلم على الكبير والصغير
لم تحدث مشكلة بينه وبين أحد أبدا
وكان حريصا على ألا يغضب منه أحدا
وقال فى نهاية كلمته قبل الدعاء
عاش بيننا كالنسمة وذهب كالنسمة
-----------------------------------
رحمك الله يا أبى وأسكنك فسيح جناته


الثلاثاء، 21 سبتمبر، 2010

إنا لله وإنا إليه راجعون

توفى أبى منذ ثلاثة أيام
إدعوا له جميعا بالرحمة والمغفرة

الأربعاء، 15 سبتمبر، 2010

شباب عاوز الحرق بقلم د/أحمد خالد توفيق

المقالة دى للرائع د. أحمد خالد توفيق, أنا محتفظ بيها على جهازى من سنين لأنى مصدق كل كلمة فيها


ثمة إجماع في وسائل الإعلام والأعمدة الصحفية على أننا رزقنا – من دون الأمم – بألعن جيل من الشباب الرقيع المنحل الشهواني التافه.. (شباب عاوز الحرق) باختصار شديد.. نحن وكل جيلي سلبنا الشباب أحلامه، واحتللنا المناصب التي يمكن أن يطمح إليها، وحرمناه أبسط الحقوق التي يمارسها أي قط في زقاق: الملجأ والزواج، وأعطيناه سفينة غارقة نخرة امتلأت بالثقوب نُهب كل لوح خشب وكل مسمار فيها، وقلنا له إن عليه أن يتولى الإبحار بها بعدنا .. وينظر الشاب إلى البحر الذي يعج بالأساطيل وحاملات الطائرات التي صنعها الآخرون، فيتساءل: ماذا كنتم تفعلون طيلة هذا الوقت حينما كانت السفينة لكم ؟.. فنقول له: أنت شاب شهواني قليل الأدب .. وربما سافل كذلك .. مشكلتك هي أنك كسول تريد كل شيء بلا تعب ..
نعم .. وسائل الإعلام تنظر بريبة واضحة إلى هؤلاء الأوغاد بشواربهم نصف النامية والحبوب في وجوههم وأصواتهم الخشنة .. وهي تتظاهر بحبهم وتقدم لهم الكثير من (نانسي عجرم) و(أليسا)، لأنهم ما زالوا الوسط الاستهلاكي الأفضل، لكنها تعتقد في قرارة نفسها إنهم خطر أمني داهم، وأنهم يدارون ذيولهم في سراويلهم ..
المشكلة فعلاً أن الشباب لم يعد على ما يرام .. هذه الطاقة الكاسحة المعطلة التي حرمت الأمل والمشروع القومي المشترك تزداد خطرًا يومًا بعد يوم، والفراغ يهدد كل شيء وكل بيت .. لاحظ انتشار الكافتيريات وملاعب البلياردو ومقاهي السايبر.. باختصار: ثقافة البطالة. لاحظ نمو التطرف الديني الذي تزامن مع غياب المشروع القومي والأمل في الغد. ولغة (الروشنة) التي يستعملها الشباب تحوي في 90% من كلماتها معاني الاستهتار والتحدي .. دعك من الوقاحة التي يشكو منها كل مدرس .. يحكي الدكتور (جلال أمين) – العالم الوقور عظيم الشأن - عن شاب من هؤلاء دنا من سيارته وهو جالس فيها ينتظر زوجته، فاستند على النافذة بجواره، وراح يثني مرآة سيارته ويفتحها بلا توقف وبلا هدف واضح وعلى سبيل التحدي فقط، بينما ظل الأستاذ الكبير جالسًا في السيارة صامتًا يرقب هذا السلوك غير المفهوم..
لكننا نحن المسئولون بالكامل عن خلق هذا الوحش .. وكما يقول الشاعر العربي:
إنا بأيدينا جرحنا قلبنا .. وبنا إلينا جاءت الآلام
قرأت لأحد الصحفيين الكبار (الفلاسفة) – ولن أذكر أسماء لأن بلاط السجن سيكون باردًا جدًا في هذه الفترة من السنة - أنه كان في رحلة مع مجموعة من الشباب حينما سمعهم يغنون: الأقصر بلدنا بلد سواح .. فيها الأجانب تتسوح .. وكل عام وقت المرواح بتبقى مشتاقة تروح .. وتسيب بلدنا !
يتساءل الأستاذ العبقري: أين ذهب الانتماء لدى جيل الشباب ؟... ذهب يا سيدي الفاضل بسببك وسبب أمثالك، الذين أيدتم كل نظام حكم وكل سياسة، وعملتم جاهدين من أجل الوصول إلى الثراء والنفوذ صاعدين سلمًا من أجساد الشباب المطحون .. في عصر كانت الصحف المصرية ترسم فيه الزعماء العرب جالسين على (قصرية) أطفال، وفي عصر كان يعلن فيه في الصحف عن زيادة الأسعار فتكتب مقالاً كاملاً تؤيد فيه هذه الخطوة المباركة التي تأخرت كثيرًا، وحينما يضع السادات كل قوى مصر السياسية في السجن تكتب مباركًا (ثورة سبتمبر) هذه ..
يؤمن الشباب بعبد الناصر فيخرج ألف كتاب يلعن عبد الناصر .. يحن الشباب إلى سعد زغلول فتمزقون سعد زغلول ..كل إنجازات يوليو تحولونها إلى كوارث يوليو .. تهللون للاشتراكية في عهد عبد الناصر ثم تلعنون أباها في عهد السادات .. وتلعنون أمريكا في عهد عبد الناصر وتكتشفون أنها الشريك الكامل الأمين في عهد السادات. ولولا بعض الحياء والخشية من النظام الحالي الذي يستمد شرعيته من أكتوبر لشككتم في حرب أكتوبر ذاتها : "المصريون لم يعبروا القناة في أكتوبر .. القناة هي التي تحركت إلى الغرب بضعة كيلومترات".
في إحدى فترات الخلاف العابرة مع أمريكا قرأت مؤخرًا لصحفي كبير جدًا يقول: "علينا أن نشفى من خرافة أن 99 من أوراق الحل في يد أمريكا!". والحقيقة أنك يا سيدي كتبت هذه الخرافة مرارًا من قبل خاصة في عهد السادات ..من حسن حظ الشباب أنه لم يقرأ مقالاتك القديمة تلك وإلا لجن بالتأكيد..
تخرج وسائل الإعلام للقاء الشباب ومعها المذيعة التي سكبت زجاجة أكسجين كاملة على شعرها ووضعت طنًا من المساحيق كأنها إحدى بطلات مسرح الكابوكي الياباني.. تسأل الشاب عن اسم وزير (التوابع المضادة) أو وزير (التعاون الإعلامي التخطيطي) فلا يمن الله عليه بكلمة .. من ثم تخرج الصحف صارخة: الشباب تافه شهواني رقيع .. ليت الشباب يهتم بعقله كما يهتم بالدهان الذي يسكبه على شعره ..
الحقيقة أن الإجابة عن هذا تكمن في كلمات (أورويل) في روايته الرائعة 1984 عندما دبت مشادة بين البطل وحبيبته حول (هل كان الحزب في حرب مع أيستاسيا أولاً أم كان في حرب مع إيوراسيا ؟)... يقول (أورويل) إن الفتاة لم تكترث بهذا على الإطلاق لأنها لا ترى فارقًا بين هراء وهراء آخر ..
الشاب لم يختر وزير (التعاون الإعلامي التخطيطي) ولم يسمع عنه من قبل، ويوم يرحل هذا الوزير فلن يعرف أحد السبب .. إذن ما جدوى معرفة اسمه ؟.. لا فارق بين (هراء وهراء آخر).. اسمحوا للشاب أن يختار وزير (التعاون الإعلامي التخطيطي) ثم طالبوه بأن يعرف اسمه، وانصبوا له المشانق لو لم يعرفه ..
نفس الشيء ينطبق على الأسئلة من طراز (متى مات بيلاطس البنطي ؟).. (ما طول نهر المسيسبي ؟).. (من مؤلف كتاب تثقيف الشعوب في تقنية الحاسوب ؟).. السيدة المذيعة لو انتزعوا منها البطاقة الأنيقة لن تعرف الإجابة، والسيد المعد لا يعرف الإجابة وأنا لا أعرف الإجابة، وليس مما يفيد الإنسان المعاصر أن يعرف طول نهر المسيسبي ما دامت هذه المعلومات موجودة في أية دائرة معارف .. إنها ثقافة (الكلمات المتقاطعة) التي يصرون على أنها هي الثقافة ولا شيء سواها، بينما الثقافة هي أن تستخدم ما تعرف في تكوين مفهوم متكامل للعالم من حولك وكيفية التفاعل معه ..
لكن وسائل الإعلام لا ترضى بهذا .. هي لا تريد إلا أن ترى الدماء تسيل وتلطخ كل شيء .. لهذا تطالب برأس الشاب التافه.. بينما اسم آخر أغنية لراغب علامة أو عيد ميلاد روبي هي بالفعل معلومات تبدو مهمة للشاب .. على الأقل هو لا يُرغم على معرفتها، وتمس حياته – ورغباته – بشكل واضح .. ولا تتعالى عليه أو تعده بما لا يمكن تحقيقه .. ولا تهدم ما آمن به من قبل بلا مبرر.. والأهم أنها لا تسد عليه طريق الترقي والنمو في الحياة .. باختصار: (روبي) تبدو هي الشيء الوحيد الحقيقي وسط كل هذه الأوهام وكل هذا الكذب ..
الشباب ليس مجموعة من الملائكة، لكنهم ليسوا شياطين ..سوف يصيرون كذلك لو لم نفق من غيبوبتنا، ونحن لسنا ملائكة ولا شياطين .. نحن ملاحون خائبون غرقت سفينتهم أو كادت .. وعلينا أن نترك قطعة خشب واحدة طافية ليتمسك بها من يأتون بعدنا.





الثلاثاء، 14 سبتمبر، 2010

قلب كامل


نكمل قصة قلب كامل
فى مدونة 
ولا لأ؟

الثلاثاء، 7 سبتمبر، 2010

كل عام وأنتم بخير



الخميس، 2 سبتمبر، 2010

بدون تعليق



إضغط على الصورة للتكبير

الثلاثاء، 31 أغسطس، 2010

خشخاشتى


دى صورة للوحة الخشخاش المسروقة
وتمنها مش عارف كام مليون دولار
ونجيب ساويرس عامل مكافأة
مليون جنيه
لأى حد يدلى بمعلومات عن مكان اللوحة




دى لوحة عندى فى البيت
أحلى من لوحة زهرة الخشخاش
مستعد أبيعها ب100 ألف بس

ده حتى خشخاشتى 
الورد اللى فيها أكبر
من اللوحة اللى قالبين دماغنا عليها



الأحد، 29 أغسطس، 2010

إنا لله وإنا إليه راجعون


كان نفسى أحضر لقاء أبو الريش
ولكن قدر الله وماشاء فعل
ففى فجر يوم السبت 
توفيت جدة زوجتى
إدعولها بالرحمة والمغفرة

كان نفسى أقابل الناس كلها 

أشوفكم على خير

الأربعاء، 18 أغسطس، 2010

عايزة أتجوز


حلوة قوى لما كانت على المدونة
ولما إتنشرت فى كتاب
ولما إتعملت مسلسل
إتفرجت على أجزاء متقطعة
وضحكت...
لكن بعد شوية بدأت أزعل من المسلسل
لأنها لما كانت حكايات على مدونة
أو لما كانت كتاب
كانت بتحكى عن تجربة شخصية
لكن لما إتعرضت فى التلفزيون
مابقتش تجربة شخصية
وأظن إنها بتجرح عدد غير قليل من الفتيات
وأنا شوفت نماذج زى دى بنفسى
مش عايزين يشوفوا المسلسل ولا يسمعوا عنه حاجة
لأنهم شايفين إنه بيسخر منهم
ومن ظروفهم اللى مالهمش دخل فيها
.
.
بس خلاص

الأحد، 8 أغسطس، 2010

رجعت تانى


رجعت تانى من الأجازة
هييييييييييييه (دى تنهيده مش هييه بتاعة الفرحة)
هى الأيام الحلوة كده بتعدى فى ثوانى

الثلاثاء، 27 يوليو، 2010

فتــــــــــوى

أحد الشيوخ أفتى فى درس من دروسه
أن الرجل لازم يبوس إيد مراته كل يوم الصبح
فقام أحد الشباب وقال
واللى مش متجوز يا شيخنا
فقال له
يبوس إيده وش وضهر

نياهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها

الأحد، 25 يوليو، 2010

العريس !!!


الخميس 9 مساءا
زفة رائعة فى بهو الفندق الكبير
عامل الفندق لزميله: شايف الناس الأغنياء دول.. أدى العيشة ولا بلاش
الزميل: يا سيدى دى كلها أرزاق.. فى ناس معاها فلوس بس عندها بلاوى
عامل الفندق: على رأيك ربنا يديم علينا الستلا والصحة

الخميس 11:50
زفة الختام والعريس تبدو عليه بعض علامات التوتر

الجمعة 1
صباحا عامل الفندق يصعد بالعشاء للعرسان

الجمعة 1:15 صباحا
عامل الفندق ينزل مهرولا
زميله: خير يا عم مالك
عامل الفندق: إستغفر الله العظيم دى حاجة مقرفة
زميله: هو إيه ده
عامل الفندق: طلعت أودى العشا للعرسان بتوع فرح النهارده أقوم ألاقى ... إستغفر الله العظيم
زميله: خير؟
عامل الفندق: خبط على الباب وإستنيت شوية وبعدين الباب إتفتح ومالاقيتش حد
                 دخلت حطيت الأكل ولاقيت العريس واقف مستخبى ورا الباب وكان...
زميله: يا عم كان إيه خلصنا
عامل الفندق: وكان لابس بيجامة حريمى
زميله: يا عم تلاقيك إنت اللى بيتهيألك وهى بيجامة رجالى بس مدلعة شوية
عامل الفندق: بقولك حريمى .. كت وبفيونكات وبنطلون قصير وعليها قطط ودباديب
زميله: إخس على الرجالة

الجمعة 1 ظهرا
العريس ينصرف مرتديا بدلة الفرح والعروس بادى عليها الحزن وعيناها محمرتان
عامل الفندق لزميله: مش قولتلك.. تلاقيها يا عينى إتصدمت لما عرفت الحقيقة
زميله: راجل عايز الحرق.. ولا بلاش راجل دى

الخميس 9 مساءا
العريس والعروسة فى الزفة فى منتهى السعادة

الخميس 11:50
زفة الختام والعريس متوتر بعض الشىء بسبب مشادة حدثت منذ دقائق بينه وبين حماته

الجمعة1
العريس بعد ما  خد دش يطلب من مراته تطلعله هدوم
العروس: حبيبى أنا مكسوفة منك بس ماما نسيت تطلع شنطتك
العريس: نعم؟ هى أمك دى مش حاتجيبها البر معايا
العروس: حقك عليا أنا حشوفلك بيجامة من عندى تلبسها
العريس: إنت بتهزرى 
العروس: طيب أعمل إيه ما قولتلك حقك عليا


الجمعة 1:15 صباحا
باب الجناح بيخبط
العريس: أعمل إيه دلوقتى قومى إفتحى إنت
العروس: أفتح إزاى باللى أنا لابساه ده؟ بص.. إنت إفتح الباب وإدارى وراه

....
....
بعد خروج عامل الفندق... شوفتى بقى يا ست هانم عمايل أمك شكلى إيه دلوقتى قدام الناس
العروس: إنت كل حاجة أمك أمك يل أخى حرام عليك تنكد عليا فى يوم زى ده
العريس: هى قاصدة ما تطلعش شنطتى علشان تعكنن عليا
العروس: عاااااااااااااااااااااااااا
العريس: .................

الجمعة 1 ظهرا
العريس ينصرف مرتديا بدلة الفرح والعروس بادى عليها الحزن وعيناها محمرتان

الأحد، 18 يوليو، 2010

الفرق بين: الحبيب والخاطب والمتزوج

الفرق بين: الحبيب والخاطب والمتزوج



الهدف في حياته :

الحبيب : أن يرضيها

الخاطب : أن يرضي والدتها

المتزوج : أن يرضى الله عنه ويرحموه شوية 



نظرته إلى الدبلة :

الحبيب : حلم

الخطيب : عبء مادي

المتزوج : بتعمل حساسية !!



أكثر بضاعة يشتريها :

الحبيب : الورد

الخطيب : الحلويات

الزوج : حفاضات بامبرز



في صالة السينما :

الحبيب : ينظر في عينيها

الخطيب : يمسك يدها

الزوج : يتابع الفيلم



طلباتها بالنسبة له :

الحبيب : فرض عين

الخطيب : أوامر رئاسية

الزوج : دلع حريم 



متى يفكر في الإنفصال 

الحبيب : المصطلح غير مفهوم

الخطيب : عند إصرارهم على الطلبات الغالية

الزوج : فقط عندما يكون مستيقظ أو نائم



إسمها على موبايله:

الحبيب : BABY

الخطيب : المدام

الزوج : الحكومة



الجحيم بالنسبة له:

الحبيب : مكان لا يراها فيه

الخطيب : مكان يرى فيه حماته المرتقبة

الزوج : حياته الحالية



أهم صورة على هاتفه الجوال:

الحبيب: الشجرة التي إلتقيا عندها أول مرة

الخطيب : صورة ( الشبكة) بالمبلغ الفلاني

الزوج : صورة هيفاء وهبى



ما هو الخلع ؟

الحبيب : حكم بالإعدام

الخطيب : إهانة للكرامة

الزوج : نصر من الله وفتح قريب

الاثنين، 12 يوليو، 2010

العرب.. نادى الزمالك.. نظرية المؤامرة


العرب.. نادى الزمالك.. نظرية المؤامرة
دائما ما أتذكر موقفنا كعرب ومسلمين 
حين أسمع تصريحات مسؤلين الزمالك
وحين أشاهد أحوالهم
فدائما هم المظلومين الذين تم التأمر عليهم من قبل الجميع
ودائما ما يحاول عدوهم (الأهلى) تخريب ناديهم

العرب كذلك
دائما وأبدا هناك مؤامرة صهيونية إمبريالية تحاك ضدهم
وأى شىء يحدث فهم المقصودون به
الأفلام والمسلسلات الأمريكية هدفها عمل غسيل مخ للمسلمين
(يا سلام طيب بتشوفوها ليه)
وهم يحاولون بشتى الطرق تعطيل مسيرتنا الإقتصادية
وتقدمنا العلمى (نياهاهاهاهاها)

مع أن الإثنان (العرب والزمالك) لايحتاجان إلى هذه المؤامرات
فقط ....إتركوهم للمسؤلين عنهم وقاداتهم
وهما حيقوموا بالواجب وزيادة

الأربعاء، 30 يونيو، 2010

مراحل تطور الرجل


الرجل
قبل الخطوبة مرحلة القرد عمال يتنطط هنا وهنا علشان يعجب دى و دى
فى فترة الخطوبة مرحلة الطاووس معجب بنفسه ومهتم بشكله وشياكته
فى أول سنة جواز مرحلة الأسد.. أوعى وشك من سى السيد الجامد
بعد أول سنة مرحلة (لامؤاخذة) الحمار طالع شايل نازل شايل
بعد تلاتين سنة جواز (ربنا يدينا طولة العمر) مرحلة الشوال يشيلوه من هنا يحطوه هنا

الاثنين، 28 يونيو، 2010

إفتكرت نكتة

النهاردة فى الشغل 
حصل موقف فكرنى بنكتة عجبانى قوى
لأننا كنا فى إجتماع مهم مع ناس كبار
ولقيت واحد كبير سايب الموضوع الأساسى
وماسك فى حاجة هايفة خالص

واحد بيقول لصاحبه: بصراحة فى موضوع 
عايز أقولهولك بس محرج منك
- خير؟
-مراتك بتخونك مع الكهربائى اللى على أول الشارع
- يا راجل ده ولا كهربائى ولا بيفهم حاجة فى الكهربا

الثلاثاء، 22 يونيو، 2010

مواقف

** إمبارح وأنا مروح بالليل تاكسيين زنقوا على بعض
واحد أبيض والتانى أبيض فى إسود
المهم مسكوا فى بعض والناس حاشوا بينهم
بس سواق التاكسى الأبيض وقف عربيته قدام التاكسى الأبيض فى إسود
وطلع محموله وطلب نمره وقال للسواق التانى
أنا حوريك إنت بتكلم مين يا إبن ال..تييييييييت


** أول إمبارح بالليل (برضه) روحت أنا ومراتى والعيال سوبر ماركت
خلصنا وخرجت أنا والعيال بالمشتريات قبل مراتى
لقيت واحدة ست منقبة مستنية جنب العربية (الساعة كانت 12)
وطلبت مساعدة قولتلها ربنا يسهلك يا أمى
قالت تانى فرديت بنفس الرد
لقيتها بتقولى ربنا يسهلك ربنا يسهلك
ودى أعمل بيها إيه؟ هو إنتوا دايما تيجوا على الغلبان
تشتروا حاجات قد كده وتستخسروا فى الغلابة
و...... كلام كتيييييييييييير
المهم ركبت العربية وكانت مراتى وصلت
إديتها فلوس وقولتلها إديها للست دى
إديتهم لها بس لما رجعت قالتلى دول كتير
قولتلها لأ عادى
بصراحة أنا كنت خايف موووووت من كلام الست
مع إنى ما عنديش ثقة فى شحاتين الشارع
وبحب أدفع فلوس فى مكان مضمون
يوصلهم لمحتاجين حقيقيين

** من فترة كان جماعة أصحابى قاعدين على قهوة جديدة وماكانتش لسه شغالة قوى
واحد صاحبنا طلب من الواد اللى جالهم شيشة
(الواد ده عنده 9 أو 10 سنين)
الولد ده بقى قال إيه؟
شوفلك يا باشا طلب تانى
الفحم لسه حولع عليه والمعلم حيبعتنى أجيب معسل
صاحبى حب يدى الولد درس
قاله أومال إنت شغلتك إيه؟ مش تولع على الفحم وكده يعنى
الولد شاور بإيده على دماغه وقال
يا باشا أنا هنا مقضييييها

الخميس، 17 يونيو، 2010

لماذا بكى لاعب كوريا الشمالية؟


بكى اللاعب الكورى الشمالى (تاى سى) 

أثناء عزف السلام الوطنى لبلاده 

قبل مباراة منتخبه مع منتخب البرازيل

ولما سألوه بعد الماتش عارفين قال إيه؟

 لقد شعرت بالفخر وأنا أردد السلام الوطني لبلادي

في كأس العالم وبل أمام منتخب كبير هو البرازيل

 أنا سعيد لهذا الإنجاز العظيم لوطني

ولما سألوه هو بكى ليه تانى بعد الماتش قال:

 كنت أريد أن أفعل أي شيء من أجل بلادي

إلا أنني حزين لعدم قدرتنا على إسعاد بلادنا بالمباراة

حد فهم الناس دى بتتقدم ليه؟

فى حد عندنا  حاسس بقيمة بلده

وممكن يبكى لما يسمع السلام الوطنى بيتعزف

فى أى مناسبة؟



الأحد، 13 يونيو، 2010

حالة زهق


عندى حالة زهق فظيعة

مع إنى مش من النوع اللى بيزهق بسرعة

بس الجو العام مش مساعد

نفسى أشوف الأخبار ألاقى خبر يفتح النفس

طيب أدخل أى مدونة وألاقى موضوع يفرح

مافيييييييييييييش

طيب انا مش زعلان علشانى

قد ما أنا زعلان علشان ولادى

ياترى لما يكبروا

حيدعولنا ولا حيدعوا علينا؟


الخميس، 3 يونيو، 2010

سؤال على السريع

 

لو المصريين ماشجعوش الجزائر فى كأس العالم

والجزائريين ما فرحوش بتشجيع المصريين

تفتكروا حنعرف نحرر الأقصى وفلسطين؟


الاثنين، 31 مايو، 2010

يخرب بيت الكرة


شوية شباب صغيرين متحمسين بيحبوا فرقتهم زيادة شوية (الأهلى)
غلطوا فى الفريق المنافس (الزمالك)
وكتبوا يافطة كبييييييرة فيها إساءة
فبدل ما الناس العاقلة تفهمهم بالراحة كده
ويحاولوا يفهموهم إن الرياضة ماينفعش فيها كده
يطلع نائب رئيس نادى الزمالك ويقول إن الجماهير
بتعمل فتنة طائفية بين المسلمين والمسيحيين
لأنهم رسموا صليب إشارة إلى أن نادى الزمالك أقلية
وماخدش باله المحترم إن الجماهير كانت راسمه علم إنجلترا
اللى هو لونه أبيض وفيه صليب أحمر

الدور والباقى بقى على الكاتب الكبير
ذو الأراء العريضة والشنب العريض
الذى خرج ليؤكد لنا
أن نادى الزمالك هو نادى الوطنية
وأن مؤسس النادى الأهلى هو مؤسس الماسونية فى مصر
وهو الذى كان يدعو لإقامة دولة إسرائيل وهدم المسجد الأقصى
(أنا بتكلم بجد والله)
وأن النادى الأهلى إستمد كتمان الأسرار من تعاليم الماسونية
وأن جماهيره غير مثقفة وقليلة الأدب
وكلام هفلطة كده كتير

طيب يا عم الكاتب الكبير
دول شباب متحمس مش لاقى حاجة يشغل بيها وقته
ولا حاجة ينتمى ليها غير ناديه
وجماهير الكرة دايما بتغلط فى بعض
حاول توعيهم وتاخد بإيدهم بالراحة
لكن تعمل زيهم؟!!!!
مش قادر أفهمها خااااالص

هو إحنا لسه ما إتعلمناش من درس مصر والجزائر
علشان نوقع بين أبناء الوطن الواحد بسبب الأهلى والزمالك
بجد... يخرب بيت الكرة
ويخرب بيت الناس اللى ماسكة أقلام وميكروفونات 
بس ماعندهاش مخ



الثلاثاء، 11 مايو، 2010

أسرار


فى أسرار لازم تفضل أسرار مهما طال الزمن

وفى حاجات بتكون أحسن حاجة فى الدنيا إننا مانعرفهاش

وفى حاجات بنلح علشان نعرفها وبعدها بنقول ياريتنا ما عرفنا

علشان بتوجعنا أو معرفتنا بيها بتحملنا مسؤليات كبيرة

يبقى لما تكون فيه حاجة بتحصل حوالينا مش واضحة قوى وماتخصناش

بلاش نفضل نسأل ونتدخل ونلح علشان نعرفها


واضح إنى بدأت أخرف

ومش حقول أنا بقول الكلام ده ليه

علشان ده سر