Recent Posts

الاثنين، 22 نوفمبر، 2010

فن الإدارة

كالمعتاد سائق الباص في طريقه من محطة الى آخرى ،وبينما هو في طريقه توقف باحدى المحطات ،

صعد أحد الركاب وهو شاب عملاق كأنه بطل كمال أجسام ، وعلى وجهه علامات الشر ,قد تركت على وجهه أثار المشاكل .



فسأله السائق عن التذاكر .

فأجابه والشرر يتطاير من عينيه :

" المعلم (ميمي) مابيدفعش تذاكر "،

فتركه السائق على استحياء وتابع طريقه ، وفي اليوم التالي ركب نفس العملاق ونظر اليه السائق برعب وسأله نفس السؤال بنبرة مرتعدة .

فأجابه العملاق بغلظة :

 " المعلم (ميمي ) مابيدفعش تذاكر " . وتكرر هذا المشهد مرات ومرات . نفس السؤال ونفس الاجابة . دون أن يتجرأ السائق أو حتى يفكر في مناقشة العملاق . 

فارق النوم عين السائق وأصابته الكآبه والخجل من نفسه ومن الركاب اللذين ينظرون اليه على أنه جبان

وبدأ يتغيب عن العمل في محاولة منه للهروب من المشكلة.

ولكنه قرر أن يواجه نفسه ويتحداها ، فذهب بجسمه النحيل وقامته القصيرة الى احدى مراكز التدريب وسجل نفسه في دورات تدريب كمال أجسام ،كونغفو ، جودو وكارتيه ،

ومضت أشهر وهو يكافح ويناضل من أجل تحرير نفسه من الخوف حتى أتقن كل فنون الدفاع عن النفس ونال منها أشكال من الميداليات وألوان من الأحزمة.



حتى حانت لحظة المواجهة مع المشكلة . فعاد الى عمله المعتاد واتجه الى نفس المحطة ، وهو يبحث عن هذا العملاق وما أن صعدت الفريسة الباص حتى نهض السائق وسأله بنبرة يملؤها الثقة بالنفس : " تذاكر"



، فأجابه العملاق بنفس الطريقة : "المعلم (ميمي ) مابيدفعش تذاكر" .. 

فأمسك السائق بقميص العملاق من رقبته وسط ذهول الركاب وصاح بصوت عال وعينان تشتعل منهما النار ."



المعلم ( ميمي ) مابيدفعش تذاكر ليه يعني " ؟ 



فأجابه العملاق بصوت خافت :

؟
؟
؟
؟
؟
"
المعلم ( ميمي ) معاه اشتراك " !!!!!!!


من فن الادارة : التأكد من وجود مشكلة قبل بذل أي مجهود لحلها

الجمعة، 19 نوفمبر، 2010

لينوا


لينوا فى أيدى إخوانكم يستوى الصف
هذه الجملة يقولها بعض الأئمة قبل الصلاة
فكرت فيها شوية
لقيت إننا مش محتاجينها فى الصلاة بس
محتاجين نلين فى إيدين بعض
علشان تستوى حياتنا كلها

وأكيد إستواء الصف ربنا ما أمرناش بيه
علشان الصلاة بس
يعنى إزاى صف الصلاة يستوى
وباقى صفوف حياتنا ماشية معرجة؟

الاثنين، 8 نوفمبر، 2010

التدخين كما يجب أن يكون


التدخين هل هو إدمان أم عادة سيئة؟
أنا رأيى الشخصى إنه عادة سيئة
ده أولاً

ثانياً بقى
أنواع المدخنين
نوع حابب الموضوع وما بيفكرش يبطل
نوع تانى مش حابب الموضوع ومتهيأله إنه مستحيل يبطل
نوع تالت بيدخن دلع ومنظره وحركات
نوع رابع بيدخن دلع فى المناسبات

ثالثا أنا بتكلم فى الموضوع ده ليه؟
علشان حاجة تانية خااااالص
أنا فى حاجة غيظانى مووووووووووت
وعارف إنى حفتح على نفسى بوابة جهنم
وإنت رجعى وإنتم مجتمع إبن تيت وكده
وهى إيه بقى؟
هى إنتشار
تدخين البنات علنى
 
وأظن إن أغلبهم بيعملوا كده منظرة
عايزة تبان ستايل وبنت ناس

يعنى الواحد بقى يقعد فى أى حتة تلاقى البنات مولعة
فى الشارع راكبين العربيات ومولعين
فى المولات واقفين مع بعض ومولعين
لأ وتلاقيها قاعدة مع ولادها وعمالة تقولهم ده صح وده غلط
وبتشوح بإيدها وفيها السيجارة

طيب إنت زعلان ليه يا عم الحاج؟
أصل الأخت اللى بتدخن وسط الناس دى مش شايفة نظرة الناس ليها
هى محترمة وبنت ناس وزى الفل
بس الناس شايفينها متحررة ومتمردة وكده

حيروح حد قايلى طز فى الناس
ماااااشى طزين

طيب يا حاجة لما ولادك يشوفوك كده
تقدرى تقوليلهم ما يدخنوش؟
طيب حتقوليلهم بمناسبة إيه

طبعا الكلام ده ينطبق على الأب كمان
يعنى لازم هو كمان يكون قدوة

إنت إنسان رجعى ومتزمت
وتدخين المرأة لا يفرق فى شىء عن تدخين الرجل

يا حلاوة المولد
لأ يفرق بقى...

إحنا مجتمعنا رافض ده
زى ماهو بيرفض البنت ترجع البيت لوحدها فى إنصاص الليالى
ده عرف.. والعرف يؤخذ به طالما ليس ضد الشرع
ومتهيألى رفض الناس لتدخين المرأة مش ضد الشرع
والمساواة مش فى كل حاجة

يعنى مثلا لو لو دكتور جامعة راح المحاضرة بشبشب بصباع
ده مش حرام ولا ضد الشرع بس مش ده عرف المكان
ولو أنا روحت الشغل ببنتاكور ده مش ضد الشرع بس ضد عرف المكان

يعنى 

هى بس الفكرة غايظانى قوى
وإنتشارها وفخر البنات بيها
وإحساسهم إن ده عادى
منرفزنى

لأ مش عادى
ونظرة أغلب الشباب والرجالة للبنت دى
مش عادية