Recent Posts

الأربعاء، 23 يناير، 2013

ليالى مصرية

الأحد، 22 يوليو، 2012

كل عام وأنتم بخير
يارب رمضان سعيد علينا كلنا

أبو الريش إمتى بقى؟؟؟

الأحد، 8 يوليو، 2012

فساد

أخذ الناشط السياسى الكبير يتحدث عن أحوال البلاد
كانت الندوة المذاعة -على الهواء -ممتلئة عن اخرها
وكان هو صاحب حضور قوى
وكانت الندوة حول الفساد والإفساد
وتحدث كثيراً عما فعله النظام السابق فى البلاد
وعن فساد الضمائر والعقول والأفكار
وصفق له الحاضرون طويلاً بعد إنتهاء الندوة
وحياهم بمنتهى اللطف والمودة
وأثناء عودته للمنزل هاتفته صديق
وتكلم معه عن بعض منتقديه فى الإعلام
فقال له الناشط الكبير: سيبك منهم دول ولاد ستين.. تيييييييييت
كل واحد فيهم عامل دكر وهو تيييييييييييييييييييت
ثم أغلق الهاتف بعد إنتهاء المكالمة
وأشعل سيجارته الأخيرة فى تلذذ
وطبق العلبة الفارغة بيده
ثم فتح زجاج النافذة وألقاها فى وسط الطريق
وأخذ يفكر بعدها فى مقالة اليوم التالى عن فساد أخلاق الناس
وعدم حفاظهم على الذوق العام

الأحد، 6 مايو، 2012

البؤجة يا بشر

موعدنا يوم الجمعة القادم
11-5-2012
مع بؤجة الخير
ربنا يجازيكم خير يا رب

وماتنسوش كمان حفل توقيع رواية
نور كاشف
للمبدع أحمد القاضى
يوم الخميس
10-5-2012


الأحد، 30 أكتوبر، 2011

عيد وبؤجة ودم

أولاً كل سنة وإنتم طيبين بمناسبة عيد الأضحى
(قولت أعيد بدرى لأنى مابدخلش كتير) 


ثانياً يوم 11 نوفمبر إن شاء الله تعالى
حيكون العيد عيدين
عندنا مناسبتين خيريتين
البؤجة الشتوية
والتبرع بالدم
التفاصيل عند أهل الخير هنا

يارب دايما متجمعين فى الخير 

أخوكم
أحمد عبد الحميد 

الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

المؤامرة الكبرى.... قصة... الحلقة رقم (1)

الموقع: بقعة ما بالولايات المتحدة الأمريكية
الزمان: أوائل 2010
وصف عام للمكان: قاعة كبيرة مليئة بالشاشات التى تظهر بقع عديدة من العالم
الحضور: عدد كبير من رؤساء الدول والزعماء والشخصيات العامة الشهيرة
الجميع يلفه الصمت التام حتى بدأ رئيس الولايات المتحدة بالكلام:
- أظن أن الوقت قد إقترب 
ملكة إنجلترا: نعم يا سيدى لم تتبق إلا سنتين فقط لإستكمال المخطط
رئيس روسيا: أخيرا!!!
رئيس الولايات المتحدة مشيرا لرجل أصلع الرأس تحتوى صلعته على وحمة كبيرة: 
-عزيزى جورباتشوف.. إقترب موعد العودة للوطن
جورباتشوف ضاحكا... سيدى هذا هو الوطن حاليا
وإرتج الجميع بضحكة كبيرة يملؤها بعض التوتر
رئيس الولايات المتحدة: إتصلوا حالا بعملائنا فى الوطن العربى
ظهرت على الشاشة التى إنقسمت لإتنى عشر جزءا صور حية لإثنى عشر شاب وفتاة
أحنوا رؤسهم جميعا غحتراما للحضور فبادلهم الحاضرون نفس التحية
سأل أحد الشباب وكان فى حوالى الثلاثين من عمره ويرتدى نظارة:
سيدى.. هل هذا الإتصال مؤمن؟
أجاب احد الحضور بإبتسامة ساخرة: لا تخشى شيئا.. فالجميع عندك أغبياء لن يستطيعوا فهم هذه التكنولوجيا الحديثة فى الإتصال
ضحك الجميع وكان لضحكهم رنين عجيب
قال رئيس الولايات المتحدة: هذا أكبر إجتماع نقوم به سرا منذ سقوط الإتحاد السوفيتى
أومأ الحضور برأسهم موافقة فأضاف:
سوف نراجع ماتم حتى الأن وما سيتم بسرعة شديدة
أولا إستطعنا أن نزرع رجالنا فى كل أنحاء العالم وإيصالهم للحكم
ثانيا البلد التى لم نستطيع الوصول لحكمها إختطفنا رئيسها ووضعنا مكانه شبيهه من رجالنا
ثالثا من لم نستطع إختراقه قمنا بتدميره ليسهل علينا إختراقه
رابعا إقترب اليوم الموعود فقد جاءتنى رسالة اليوم تفيد بضرورة الإسراع بتنفيذ المخطط
فلم يتبق أمامنا إلا سنتين فقط وإلا........

يتبع


الأحد، 25 سبتمبر، 2011

عم عبده والثورة

عم عبده راجل غلبان
عايش فى منطقة (س) العشوائية
عم عبده موظف بسيط
يادوب اللى جاى على قد اللى رايح
بس بيربى ولاده بالحلال
قبل 25 يناير سمع الناس بتحكى إن حيبقى فيه مظاهرات
قرر ماينزلش
دول تلاقيهم عيال فاضية وأنا مش وش بهدلة
يوم 28 يناير شاف المظاهرات مالية الدنيا
نزل يتفرج
لقى نفسه وسط المعمعة
ضرب وخبط وطاخ طيخ
بس هو بصراحة كان شايل ومعبى جواه على الأخر
وراح اخر اليوم حدف القسم بالطوب وإتفرج عليه وهو بيتحرق
رجع أخرالليل 
لقى الناس بتتكلم إن لازم نشكل لجان شعبية وكده
بيقولوا البلطجية ملوا البلد
بس بما إنه فى منطقة عشوائية
ماجالهمش بلطجية
والناس كانوا واقفين جنب بعض
عم عبده بدأ يفهم من بعض الشباب اللى حصل
طبعا هو كان طول عمره راضى
بس برضه حاسس بالظلم والقهر
ويوم ورا يوم كان شايف إن مبارك لازم يمشى
ولما مشى خرج هيص مع الناس
وهتف الجيش والشعب إيد واحدة
طيب العيال اللى فى التحرير دى ماتمشى بقى
كفاية وقف حال
واحد من شباب الحتة فهمه إن المطالب لسه ماخلصتش
عم عبده قال طيب 
وفضل يتابع يوم بعد يوم المطالب وتحقيقها
وكان عنده أمل كييييييييييير فى بكره  
بس كان حماسه للثورة بيقل
بس يوم الإستفتاء كان مبسوط
أول مرة يحس إن ليه قيمة
ورأيه مهم
راح وقال نعم لأن شيخ الجامع قاله إن ده الصح
فضل يتابع شوية
يسمع ناس يقولوا عليهم ليبراليين
دول مين دول؟
وبعدين يلاقى خناقة الإنتخابات ولا الدستور
وكل شوية يلاقى جمعة مش عارف إيه
طيب ياجدعان أنا مش شايف تغيير فى حياتى
وبعديها جمعة مش عارف إيه التانية
طيب يا جدعان لسه الأسعار بتغلى
ويتابع يلاقى أخبار عن بلطجة وسرقة وقتل
طيب ربنا يستر
ولما لقى الريس اللى مشى بيتحاكم 
أول يوم كان متسمر قدام التليفزيون
وعمال يقول سبحان المعز المذل
ويوم ورا يوم متابعته قلت
ما الأسعار زى ماهى
ومافيش حاجة إتغيرت
بالعكس
الزبالة كترت فى الشوارع
والناس بقت بتتخانق مع بعضها أكتر
وهو قاعد على القهوة مع جماعة صحابه
إتنين شباب قاعدين جنبهم بيتكلموا
وفتحوا معاهم الكلام
والشباب قالولهم إن الثورة دى خربت البلد
وإن اللى عملوها متدربين بره
قالهم أنا كنت مشارك
قالوله مش إنت إحنا بنتكلم عن اللى خطط وقبض
والبلد رايحة فى داهية
عم عبده صدقهم
وهو مروح كان بيلوم نفسه على الخروج فى الثورة
وكان شايف إن الناس اللى لسه بتتظاهر بيخربوا البلد 

الخميس، 22 سبتمبر، 2011

يا مدونين القاهرة

أيها الأخوة والأخوات
فى هذه الظروف العصيبة
التى تمر بها البلاد
أود أن أسأل مدونى ومدونات القاهرة

مين رايح المنصورة يوم 30-9
علشان نرتب مع بعض

والله الموفق والمستعان 

 

الاثنين، 22 أغسطس، 2011

تدوينة قديمة بسبب حلم إمبارح


بالتأكيد يمتلك كل شخص صندوق ذكريات

يحتوى على صور, قصاصات , زهور , هدايا تذكارية

نضع هذا الصندوق داخل الدولاب أو تحت السرير

نشارك بعض الناس هذه الأشياء او نحتفظ بها لأنفسنا

فى الغالب تكون هذه الذكريات سعيدة

نفتح هذه الصناديق ونغلقها وقتما نريد

أما العقل فيحتوى على العديد من صناديق الذكريات

بعضها سعيد

وبعضها حزين

بعض هذه الصناديق نفتحها حينما نريد

وغالبا تكون بدون أقفال

أما البعض الاخر فنضع عليها العديد من الأقفال والسلاسل

وتقوم بإخفاء أو رمى المفاتيح

على أمل ألا يتم فتحها على الإطلاق

ولكن.....

قد تشاهد شخص,

تحلم أثناء نومك,

تزور مكان ما,

تقرأ موضوع أو قصة

وفجأة

تنكسر كل السلاسل وتفتح كل الأقفال

وتجد جميع هذه الذكريات وقد خرجت من محبسها

تلملم ذكرياتك وتحاول وضعها ثانية فى الصندوق

إذا نجحت فى ذلك تحاول إقفال الصندوق

إذا نجحت فى ذلك أيضا لن تضع أقفال

وإذا وضعت لن

ترمى أو تضيع المفاتيح

بل ستحتفظ بها

لأن بعض ما خرج من الصندوق أعجبك

وأعاد لك بعض الذكريات والأحاسيس

وأدركت بعد مرور الزمن انها لم تكن بهذا السوء

أو هذه القسوة


الجمعة، 5 أغسطس، 2011

رمضان كريم

كل سنة وإنتم طيبين
وتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام
وصالح الأعمال