Recent Posts

الأربعاء، 21 أبريل 2010

نهر النيل والخطر القادم


 ذكرت تقارير صحفية أن تصاعد الأزمة بين دول منابع النيل السبع من جهة، ودولتي المصب "مصر والسودان" من جهة أخرى، أصبح يهدد الأمن القومي والمائي للبلدين مما ينذر بحرب مائية حقيقية وذلك في أعقاب فشل اجتماعات شرم الشيخ الأخيرة في تقريب وجهات النظر بين الفريقين.

وزاد من حدة الخلافات، إعلان دول المنبع اعتزامها التوقيع بشكل منفرد على اتفاق إطاري جديد لمياه النيل، مستبعدة مصر والسودان من الأمر، ومعلنة رفضها لما طرحته الدولتان سواء من شروط للتوقيع على اتفاق جديد للمياه، أو للتوصل إلى حلول توافقية للأزمة من قبيل إنشاء مفوضية جديدة للنيل.

في هذه الأثناء، أكد العديد من الخبراء والسياسيين لصحيفة "الخليج" الإماراتية، أن هناك خطراً كبيرا بات يتهدد الأمن القومي المصري، واتفق هؤلاء على أن هناك عوامل خارجية لعبت ومازالت، دوراً كبيراً في تأجيج الأزمة بين دول حوض النيل، ويأتي في مقدمتها التواجد الإسرائيلي في دول الحوض الذي يستهدف في المقام الأول إضعاف مصر، وتضييق الخناق عليها، إضافة إلى استهداف العمل على تقسيم السودان وتغذية مطالب الانفصال لدى عدد من أقاليمه.

بداية يقول الخبير الاستشاري الدكتور ممدوح حمزة إن موقف دول منابع النيل كان متوقعاً، مرجعاً ذلك إلى أن هذه الدول لا تتحرك بدافع من نفسها، لكن هناك من يقف وراءها ويحرضها ويقوي شوكتها من قبل دول الغرب وإسرائيل، مشيراً إلى أن ما يدعم موقف هذه الدول أيضاً ذلك الضعف الذي تعاني منه الدبلوماسية المصرية في تلك المنطقة المهمة من العالم.

وعبر حمزة عن تشاؤمه إزاء البدائل المطروحة أمام مصر في حال تفاقم الأزمة وتصاعدها مع دول حوض النيل، مشيراً إلى أن ما هو موجود في بحيرة ناصر من احتياطيات مائية لا يكفي مصر لأكثر من ثلاث سنوات، كما أن مصر تعاني من قلة الأمطار والمياه الجوفية معتبراً أن تفاقم الأزمة يهدد بحدوث "مجاعة" في مصر مثل تلك التي حدثت عام 1120 ميلادية بسبب نقص الفيضان.

واضاف إن مصر ليس لديها سوى حماية مصالحها والدفاع عن أمنها القومي بكل الوسائل، مشيراً إلى أن موقف دول منابع النيل المتعنت ضد مصر والسودان هو موقف غير مبرر ويستدعي مواجهته بكل حسم.

من جانبه، حذر عبد الله الأشعل مساعد وزير الخارجية المصري السابق، من أن المنطقة مقبلة على حرب مائية حقيقية، مشيراً إلى أن ما حدث في اجتماعات شرم الشيخ يمثل تطوراً خطيراً في الموقف، بعد أن بات الحديث واضحاً عن فصل مصر والسودان عن بقية دول الحوض ولجوء دول المنابع إلى توقيع منفرد على اتفاقية لا تتضمن استجابة للمطالب المصرية والسودانية.
وأكد أن هناك تحريضاً إسرائيلياً واضحاً أدى إلى تصاعد الأزمة في حوض النيل، وذلك رغم "العلاقات الحميمة" بين القاهرة وتل أبيب، معتبراً أن ما تقوم به إسرائيل في هذه المنطقة الاستراتيجية من القارة الإفريقية يمثل ضربة للعلاقات مع مصر، مشيراً إلى أن الخبراء المصريين حذروا مئات المرات من ضياع الدور المصري في إفريقيا.

وحسب الاشعل، فإن الحكومة المصرية تتحمل مسؤولية التقصير في المواجهة المبكرة للأخطار التي تحيط بأمن مصر المائي، حتى وصل الأمر بدول المنبع إلى أن تسعى إلى إقرار اتفاقية خاصة بها تستبعد منها مصر والسودان وتشكل تكتلاً ضدهما ما يعد تهديداً مباشراً لأمن الدولتين.

من جانبه، قال هاني رسلان رئيس وحدة الدراسات السودانية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن موقف دول المنابع في شرم الشيخ كان عدائياً في مواجهة الموقفين المصري والسوداني ورافضاً لكل ما يصدر عنهما من اقتراحات، مشيرا إلى أن النقاط الخلافية الثلاث بين دولتي المصب ودول المنابع لم تكن فنية وإنما ذات طابع سياسي.

واضاف: "يجب أن تستمر مصر في استخدام كل الوسائل الدبلوماسية والقانونية للدفاع عن مصالحها والحفاظ على حصتها من المياه، مشدداً على أن هذه المسألة لا يجب ولا يمكن التهاون في التعامل معها، مشيراً إلى أن مصر يجب أن تعمل من منطلق واحد هو أنه لا يمكن تحت أي ظرف من الظروف التفاوض حول حقها في مياه النيل كما أقرتها الاتفاقيات السابقة وأن هذا الحق لا يملك أحد التنازل عنه أو التهاون بشأنه".

وأوضح أن دول منابع النيل تريد التفاوض على كميات المياه المتدفقة في نهر النيل فيما تتحدث مصر عن كميات المياه في حوض النيل، وهي كميات ضخمة للغاية وتهدرها دول الحوض التي لا تعتمد بشكل أساسي على مياه مجرى النيل، فيما تعتمد مصر عليها بنسبة تتجاوز ال95 في المائة من تلبية احتياجاتها المائية.

10 التعليقاااااااات:

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

الحرب القادمة هي حرب المياة في العالم كله مش مصر بس
ولكن السؤال بيقول
نحن نعلم هذه الحقائق من عدة عقود ماضية
ونرى التداخل الإسرائيلي الأثيوبي الأرتيري
فماذا فعلنااااااااااااااااااا؟
معلش اصلنا مخاصمين اثيوبيا وقلنا لها خصومة يا وحشة علشان محاولة الإغتيال إياها اللي من أكثر من عقد مضى برضه

MR.PRESIDENT يقول...

شكرا علي التنبيه بس لعل الحكومة الكريمة تنتبه قبل ما نبوس الأيادي عشان نقطة ميه ,, والله يرحم ايامك يا سادات لما دولة حاولت تعمل سد بعت الطيرات دكته ,,

العيسوى الصغير يقول...

تخيل قبل موضوع شرم دا انا كنت فاكر الموضوع طبيعى يعنى فى حاجة فى النيل نفسه بس احنا اللى مكبريين الموضوع
كده يبقى الامر جد خطير

فاتيما يقول...

و الله يا باشمهندس
لا فوض فوك

بس للأسف الأنظار متجهة لموضوعات اقل بكتير
من هذا الخطر الذى يداهمنا كشاحنة مسرعة
زى ما بيقولوا عشان يكسر عضمنا

و محدش بيتفاداه معرفش ليه؟؟

للدرجة دى الأستخفاف بقى على اشده
بمصيرنا كشعب


طب الغاز و ماشى
كمان وصل الأستهتار بحقوقنا لحد المية؟!!!


ربنا يستر
اللى حصل حصل
لكن ...
الخطوات القادمة
هيا اللى مهمة


بس للأسف
احنا دلوقتى بلا قامة
فمقبلناش أى قيمة


تحياتى ليك

همس الاحباب يقول...

مع الاسف الموضوع كان معروف من سنوات طويلة
والكل يعلم التدخل الاسرائيلى فى حوض النيل منذ زمن
ولكن كعادتنا نضع رؤوسنا فى الرمال كالنعام
الحرب شرسة جدا على المستوى السياسى والدبلوماسى ومحتاجة تضافر جهود وعزيمة رجال اوفياء انقياء
وربنا يستر
تحياتى

خواطر شابة يقول...

منذ مدة والجميع يحذر ان الحروب القادمة ستكون على الماء وليس غيره اي ان المشكلة مطروحة منذ مدة لكن الاهتمام بايجاد الحلول هو المنعدم وهذا ليس قاصرا على مصر وحدها بل يشمل الكل

sony2000 يقول...

مهو كله شايف اللي بيحصل ومحدش بيتحرك الا قبل الاذمه
بس ان شاء الله كله هيترد علي الاسرائيلين
"ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"
ربنا موجود

AHMED SAMIR يقول...

انا شايف ان مصر هتدفع ثمن خطأ سياسات 30 سنة فاتت في التعامل مع الافارقة

فتاه من الصعيد يقول...

والبشوات كانوا مشغولين بايه واسرائيل بتلعب قي اثيوبيا ..

بعد ما جوعونا هنموت عطشا :(

تحياتي

حصان المرجيحة يقول...

انا مستغرب ان كل مصر عارفة الموضوع
ماعدا الناس اللي المفروض تكون عارفاه
غريبة
ربنا يستر

إرسال تعليق